banner5
 
رسالة الموقع 
الترشيد في الإسلام 
أهداف الترشيد 
الترشيد بمنظور علمي 
دور المرأة 
أدوات الترشيد 
إرشادات عامة 
المكتبة المرئية 
المعرض 
الأنشطة والفعاليات 
شعارات الترشيد 
روابط ذات صلة 
 
 الصفحة الرئيسة  جائزة الترشيد الصحافة والترشيد  من نحن  اتصل بنا 
الترشيد نمط حياة 
سلوك وطني 
من أجل الحاضر والمستقبل



 

دور المرأة

 

دور المرأة في ترشيد استهلاك المياه والطاقة

مثلما أن للرجل دور هام في بناء الأسرة والإشراف عليها وتأمين احتياجاتها المادية والمعنوية فللمرأة الدور الهام والأساسي في ذلك ولا سيما في موضوع ترشيد استهلاك مصادر الطاقة من كهرباء أو ماء وغيره، تقع على عاتقها مسؤولية تحديد وتنظيم مصاريف المنزل المختلفة، ووجود المرأة في المنزل كربة بيت يرتب عليها مهام إضافة إلى مهامها التربوية والاجتماعية الأخرى اتجاه أفراد أسرتها، فلها الدور الأساسي في سلوكياتهم وعاداتهم اليومية، هي القدوة والموجه الأول والرئيسي في حياة أطفالها في كل تصرف، عندما يرى الأطفال أمهم غير آبهة بترك صنبور الحمام أو المطبخ مفتوحاً لتنشغل بأعمال أخرى قد تكون مفيدة أو غير مفيدة كالثرثرة عبر الهاتف!، سينشأ الطفل على فكرة أنّ الماء شئ رخيص ومتوفر بكميات كبيرة ويستحيل أن ينضب، وهي الفكرة المناقضة لما يًطرح أمام الرأي العام وهو أن العالم سيكون في العقود المقبلة أمام مشكلة جفاف حقيقية.
الأم القدوة لا بد أن تربي أطفالها على احترام النعمة أياً ما كانت رخيصةً أم غالية، لأنّ الشئ بمجرد حاجتنا إليه يعتبر بقدر هذه الحاجة ذو قيمة عالية حتى لو كان ثمنه زهيداً، كما أنّ الموارد دائماً متناقصة مقارنةً مع الحاجات المتزايدة، وهذه العبارة هي صلب المشكلة الاقتصادية التي تكلم فيها العلماء والفلاسفة منذ مئات السنين وحتى الآن...
لذا على الأم مرة ثانية وثالثة ورابعة العبء الأكبر في التوجيه وتغيير النمط الاستهلاكي عند أولادها وتربيتهم على الخلق النيل وحب الوطن تربةً وماءً وهواءً، لأنها هي الأم التي نرجو، والمرأة التي نريد لها أن تتصدر دور القيادة في توجيه الجيل الجديد نحو فكر راقي وعاقل ومتفهم لمشاكل العصر..

كثيراً ما أسهمت المرأة بدور بارز في إيجاد الحلول المباشرة وغير المباشرة للعديد من المشكلات ..ولما كان الماء ثروة غالية في الماضي والحاضر وأغلى في المستقبل ليس على المستوى المحلي فقط ولكن على المستوى العالمي ، فقد تحتم ترشيد استهلاكه بإرساء عادات ملائمة في طريق استخدامه بدلاً من العادات المؤدية إلى هدار كميات كبيرة من الماء يمكن توفيرها كثروة وطنية ثمينة.


أختي المواطنة  أختي المقيمة

مسؤليتك كبيرة ودورك فعال في مجال ترشيد المياه سواء بتوعية أبنائك وبناتك بقية أفراد الأسرة أو سلوكك الشخصي في ذلك لكونك عنصراً فعالاً ، فليكن ترشيدك في كل شئ عند غسيل الخضراوات والأواني والثيـاب وعنـد الاستحمام والوضوء وأخيراً نقول ما قاله رسولنـا الكريم (لا تسرف ولو كنت على نهرٍ جارٍ).
مثلما للرجل رب الأسرة دوره الهام والأساسي في بناء الأسرة والإشراف عليها وتأمين احتياجاتها المادية والمعنوية فإنه للمرأة ربة المنزل الدور الهام في ذلك وخاصة في موضوع ترشيد إستهلاك مصادر الطاقة من كهرباء وماء وغيره وتقع على عاتقها مسؤولية تحديد وتنظيم مصاريف المنزل المختلفة من أكل وشراب وشراء الملابس وغيرها.

إذا" هي المشرفة المسؤولة عن كل ذلك ضمن المنزل بالإضافة إلى الرجل الذي قليلا" ما يهتم بتلك الأمور نظرا" لانشغاله في عمله خارج المنزل. كما أن وجود 
المرأة في البيت يرتب عليها مهام عديدة إضافة إلى مهامها التربوية والإجتماعية الأخرى اتجاه أفراد أسرتها فمثلا" عندما ترى أطفالها يفتحون حنفية المياه لبعض الوقت دون فائدة من واجبها أن تطلب منهم إغلاق الحنفية واستخدامها عند الحاجة فقط ويأتي دورها التربوي الهام في توضيح أسباب ذلك لتغرس فيهم مفهوم المسؤولية والحرص الدائم على الثروات الوطنية منذ صغر سنهم وتعلّمهم أن هدر المياه باعتبارها ثروة وطنية هامة سيؤدي بهم إلى الهلاك في حال فقدت.

ولا فائدة من ترك الحنفية تهدر المياه سوى الخسارة المادية حيث ترتفع فاتورة المياه وتصبح عبئا" ماليا" على رب الأسرة هذا بالإضافة إلى باقي الفواتير الأخرى كالكهرباء ....ولا بد من أن يعرف أفراد الأسرة بأن الإنسان يمكن أن يعيش لمدة شهر بدون غذاء لكنه لا يمكن أن يعيش أكثر من أسبوع بدون مياه.

وتلك الأمور يمكن تداركها بكل بساطة حفاظا" على الثروة المائية وتخفيفا" من هدرها دون أي فائدة سوى الخسارة الإقتصادية بدفع قيم مرتفعة لقاء فاتورة المياه هذا بالإضافة إلى ضياع هذه الثروة الأمر الذي يؤدي إلى نتائج وخيمة على المجتمع بأكمله أن مليار شخص في الدول النامية يُعانون من نقص مياه الشرب النقية. وحسب اليونيسيف فإن كل شخص بحاجة إلى 20 لتر من المياه يوميا للشرب وغسل اليدين وطبخ وجبة بسيطة ودون ذلك يصبح عرضة للأمراض.


   
  مخطط الموقع  كاريكاتير  مشاكل الآخرين  تجارب ناجحة  دراسات وإحصائيات