banner5
 
رسالة الموقع 
الترشيد في الإسلام 
أهداف الترشيد 
الترشيد بمنظور علمي 
دور المرأة 
أدوات الترشيد 
إرشادات عامة 
المكتبة المرئية 
المعرض 
الأنشطة والفعاليات 
شعارات الترشيد 
روابط ذات صلة 
 
 الصفحة الرئيسة  جائزة الترشيد الصحافة والترشيد  من نحن  اتصل بنا 
الترشيد نمط حياة 
سلوك وطني 
من أجل الحاضر والمستقبل












 

أهداف الترشيد

 

أهمية ترشيد الطاقة الكهربائية

تتمثل اهمية ترشيد الطاقة الكهربائية فى انها احد اهم الركائز الاساسية للاستغلال الامثل لمصادر الطاقة الاحفورية مثل البترول ومشتقاته والتى تستخدم فى محطات توليد الكهرباء بما يساعد فى الحفاظ على هذه المصادر للاجيال القادمة.

يتيح ترشيد استخدام الطاقة الكهربائية العديد من الفوائد منها:

  • خفض قيمة فاتورة الكهرباء للمشترك.

  • خفض الانبعاثات المؤثرة على البيئة نتيجة الوفر فى استهلاك الوقود فى محطات التوليد.

  • دعم صناعة المعدات المرشدة للطاقة وبصفة خاصة من الإنتاج المحلى بما يساعد فى تنمية الاقتصاد الوطنى ككل.

  • خفض الاستثمارات اللازمة لإنشاء المشروعات الجديدة وتوجيهها نحو تحسين جودة الخدمة.

  • تجنب الفصل فى الاحمال فى وقت الذروة وفى الفترة التى يزيد فيها الطلب على الطاقة وترتفع فيها الاحمال للحد الاعلى، وتكون بين الساعة الحادية عشرة صباحا والسابعة مساءا خلال فصل الصيف.

  • يتحمل قطاع الكهرباء مبالغ طائلة سنويا لتغطية أحمال الذروة والتى تستغرق فقط عددا محدوداً من الساعات خلال فصل الصيف، ولذلك فمن الضرورى تعريف المواطنين على أهمية الترشيد وفوائده لترحيل الاحمال غير الضرورية خارج وقت الذروة بالاضافة إلى اتباع ارشادات الترشيد فى استخدام الانارة والاجهزة الكهربائية مما يعود بالنفع على المواطن والدولة.

أهمية ترشيد المياه

  1. التوجيه نحو الاستخدام الأمثل للمياه الصالحة للشرب والمحافظة عليها.

  2. الترشيد بشكل عام في استهلاك المياه وخاصة في القطاعات الحكومية والصناعية والسكنية والتجارية. 

  3. التوعية العامة لجميع أفراد المجتمع والتأكيد على أهمية الترشيد.

  4. تخفيض قيمة فاتورة الاستهلاك.

  5. البعد عن الإسراف المنهى عنه.

والماء نعمة حباها الله وأسبغها على البشر والحفاظ عليها أمرٌ في غاية الأهمية وترشيد استهلاك الماء والأمن المائي من المفاهيم الحديثة التي باتت واسعة الانتشار بين أفراد المجتمع لأنها على تماس مباشر مع حياتهم اليومية. 
وإن واقع الحال يشير إلى القصور في جوانب متعددة من الممارسات اليومية لاستهلاك المياه مما يؤدي إلى هدر هذا المورد الحيوي واستنزافه بلا محددات لهذه الثروة القابلة للنفاد. 
وعليه,لابد من أن تستخدم التوعية النفسية بصورة تنسجم مع متطلبات الحياة المعاصرة لإحداث التطوير الفكري والسلوكي المنشود.
وقد تنبهت الدول العربية والمؤسسات العلمية والبحثية إلى ضرورة التصدي ووضع الخطط والدراسات وإقامة المؤتمرات الخاصة لإشاعة الاستهلاك الترشيدي في استخدامات المياه في جميع مناحي الحياة

 


   
  مخطط الموقع  كاريكاتير  مشاكل الآخرين  تجارب ناجحة  دراسات وإحصائيات